تيجيني هدام

تيجيني هدام (1921م – 2000م) وزير الشؤون الدينية وعضو المجلس الأعلى للدولة الجزائري سابقا، ورئيس المجمع الجزائري للغة العربية.

ولد سنة 1921 في مدينة تلمسان غرب الجزائر في أسرة متدينة ومحافظة. درس الطبّ والجراحة في جامعة السوربون ثم تخرج طبيبا جراحا، وكان مناضلا من مناضلي ثورة التحرير الجزائرية.

كان تيجيني هدام أحد محرري أول دستور للجزائر المستقلة، وانتخب نائبا في أول برلمان جزائري. ونال تيجيني هدّام الذي درس الطب شهادة دكتوراه في الفقه، وعُيِّن وزيرا للشؤون الدينية عام 1964، ثم وزيرا للصحة عام 1965. وبعدها شغل منصب سفير الجزائر بتونس سنة 1970، والرياض سنة 1982.

عين الدكتور تيجيني هدام  إماما لمسجد باريس بين عامي 1989 و1992. كما كان عضوا في مجلس لدراسة وضع الإسلام في فرنسا. كما تولى رئاسًة جمعية الأوقاف والأماكن المقدسة الإسلامية في قرنسا، وعميد المعهد الإسلامي لمسجد باريس الكبير، خلفًا لسلفه الشيخ عباس بن الحسين. وشارك بصفته عضوا في مجلس التأمل في الإسلام في فرنسا.


عين الدكتور تيجيني هدام في يناير 1992 عضوا في المجلس الأعلى للدولة، الهيئة التي كانت تضم خمسة أعضاء وتولت قيادة البلاد بعد استقالة الرئيس الشاذلي بن جديد.

عيّن الدكتور تيجيني هدام سنة 1998م رئيسا للمجمع الجزائري للغة العربية بمقتضى المرسوم الرئاسيّ المؤرّخ في 30 جمادى الأولى عام 1419 الموافق 21 سبتمبر سنة 1998, الذي يتضمّن تعيين أعضاء في المكتب التنفيذي للمجمع الجزائريّ للّغة العربيّة. وقد تولى هذا المنصب إلى غاية وفاته سنة 2000م.


ألف تيجيني هدام العديد من الكتب باللغتين العربية والفرنسية تتناول تاريخ الجزائر. ولديه بعض المؤلفات التربوية والدينية. كما شارك في العديد من المناسبات العالميّة بوصفه طبيبا ومتخصصا في الفقه الإسلامي.

توفي تيجيني هدام إثر مرض عضال في 20 مارس سنة 2000، ودفن في مقبرة العالية في الجزائر العاصمة. وقد نعاه رئيس الجزائر وقتها السيد عبد العزيز بوتفليقة.